كُتّابنا

تُشرف على المُستعربين الإيطاليين في أرابسك الباحثة والمترجمة: يولندا غواردي

يولاندا غواردي

من أهم المترجمات والباحثات في الأدب العربي في إيطاليا. تدرّس الأدب العربي في جامعة تورينو والترجمة في المدرسة العليا  LIMEC في ميلانو. حاصلة على درجة الدكتوراه الدولية في الأنثروبولوجيا من جامعة Rovira i Virgili di Tarragona  في تاراغونا (إسبانيا). أكملت دراستها في اللغة العربية وآدابها (ماجستير) في جامعة تورينو وفي اللغة الألمانية وآدابها (ماجستير) في جامعة ميلانو ، كما حازت على درجة الماجستير في النسوية الإسلامية (جامعة مدريد). حصلت على رتبة الأستاذية عام 2012 في إيطاليا. تركز أبحاثها على ديناميكيات العلاقة بين المثقف والسلطة، لاسيما انعكاساتها في الأدب العربي المعاصر، ومجال الدراسات الجندرية، معتمدة على مناهج البحث النسوية. عضوة في اللجنة العلمية لمنتدى منهجيات البحث النسوي SIMREF، بجامعة برشلونة المستقلة. عملت أستاذة للغة العربية وآدابها في جامعات ميلانو، وبافيا وماتشيراتا، وأستاذة زائرة بالجزائر . حصلت عام 2010 في الجزائر على جائزة  بن هدوقة الدولية للترجمة من العربية. وعام 2011 على جائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة. ومُنحت عام 2012 دكتوراه فخرية من  الجمعية الإيطالية النسوية لدراسة الأديان. تدير حاليا سلسلة الترجمات العربية في دار Jouvence  بميلانو، وهي رئيسة ومديرة مركز الدراسات Ilà®  أول مشروع للحصول على شهادة اللغة العربية بالمعايير الأوروبية. صدر لها العديد من المنشورات باللغات العربية والإيطالية والإنجليزية.

أحمد عمر

أحمد عمر

أستاذ مساعد في قسم الدراسات العليا والبكالوريوس في جامعة إسطنبول آيدن. أستاذ مُحاضر في جامعة تراكيا بين عامي ٢٠١٤ و٢٠١٨. مدرِّس مساق الأدب الأندلسي في جامعة اليرموك فرع إسطنبول، 2018-2019. حاصل على الماجستير والدكتوراه بدرجة امتياز في الأدب العربي ونقده. محكِّمٌ في العديد من المجلات العلمية داخل تركيا وخارجها. له ستة كتب مطبوعة: الهوية الأندلسية، بجادها اللغوي والأدبي والنقدي (مشترَك). شعرية النثر العربي القديم قراءات في السرد واللغة (مشترَك). الأنساق الشعرية في ديوان أمير المتجردين أبي الحسن الششتري، دراسات في التشكيلات والرؤى (مشترَك). المؤثرات الإسلامية في أدب لسان الدين بن الخطيب. علم الصرف للعرب المبتدئين والناطقين بغير العربية. مكوّنات النص الصوفي عند الششتري خصائص الأسلوب وفضاء التأويل. كما أن له تحقيقاً من عشرة أجزاء عن أدب فاضل السباعي، (يطبع قريباً). كتب العديد من الأبحاث المنشورة في المجلات المحكّمة، منها: العاطفةُ النِّسْوِيَّةُ في الأندلس بين التدفُّق والتواري، طه حسين في حديث الأربعاء بين الموضوعية النقدية والانزياح الذاتي. الإجراءات الأسلوبية لشعرية الانزواء عند السُّمَيسِر. الأفق اللغوي في القراءات القرآنية. فلسفة الجمال الأخلاقية عند ابن حزم. فلسفة الجمال الصوفي عند أبي العباس الصنهاجي. ارتكازية المقاربات النفسية في إثارة الوعي الوطني. الآثار الرقمية في مسيرة النقد العربي في العصر الحديث. التعليم الرقمي بين الإلزامية والذاتية. كما شارك بمشروع تعليم اللغة العربية بالأغاني والألحان الموسيقية لشركة (فن مكتوب) في كندا، وقد صدر عن المشروع حتى الآن: مناهج دندنة في ثلاثة كتب معززة بالواقع الرقمي. مناهج درجات.مناهج المسلك.

أليساندرو بيرتوزا

أليساندرو بيرتوزا

كاتب وشاعر ومؤلف مسرحي إيطالي من مواليد 1980. تتنوع اهتماماته ما بين الفلسفة والمسرح والشعر. يقوم بتدريس الفلسفة والأنثروبولوجيا الفلسفية في معهد ISSR بأنكونا (مقر جامعة لاتران البابوية) بالإضافة إلى تدريس التأليف المسرحي في Accademia Nuovi Linguaggi  بلوريتو. يشرف على دورات الكتابة الإبداعية والمسرحية لبرنامج ErasmusPlus. يحاضر في الفلسفة والشعر والكتابة المسرحية في جامعات أوروبية ومعاهد عليا مختلفة، يتعاون في مشاريعه مع موسيقيين، رسامين، ممثلين وقيّمين على مهرجانات عديدة في إيطاليا وأوروبا. له إصدارات مختلفة في الفلسفة والنقد الأدبي ومجموعات شعرية ونصوص مسرحية عدة، تُرجم البعض منها وعرضت خارج إيطاليا؛ كما تُرجمت قصائده إلى الفرنسية، والمقدونية، والإنجليزية. فاز بالجائزة الوطنية للشعرCamposampiero  عام 2020. من بين آخر إصداراته ترجمته من اللاتينية لـ Canti per Lesbia di Catullo (كارتاكانتا 2020) Biglietti con vista sulle crepe della storia (Puntoacapo editrice 2020); Amami non amarmi (Edizioni Azzardate 2021).

أنطونينو ديسبوزيتو

أنطونينو ديسبوزيتو

يدرّس اللغة والثقافة الفرنسيتين، وينقسم عالمه بين: الموسيقى والأدب العربي على وجه الخصوص. تخرّج في تخصص الكمان وآلة الفيولا من كونسيرفاتوار “ساليرنو”، وتابع دراساته اللغوية في جامعة “لوريينتالي” في نابولي، حيث تخرج في اللسانيات والترجمة المتخصصة بأطروحة عن الكِندي ورسائله الموسيقية. شارك في تأليف العديد من المقالات حول الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية، كما أنه مترجِمٌ للأدب العربي المعاصر، وفي رصيده العديد من الروايات المترجمة. منذ عام 2019 أصبح يدير سلسلتين في الأدب العربي لصالح دار نشر MReditori، إحداهما بعنوان “نساء” مخصصة حصريًا للكاتبات العربيات.

إينريكا أنطونيني (في التحرير)

إينريكا أنطونيني

من مواليد 1983، مكتبية ومدونة أدبية عملت لدى أهم وأشهر  دور النشر الإيطالية بخبرة تتجاوز العشر سنوات. حاصلة على ليسانس في الوساطة الثقافية من جامعة جنوة تخصص عربي ـ إسباني. واصلت الدراسات العليا في روما في تخصص الأدب المقارن. تعيش في ميلانو منذ 2013، حيث تخصصت في التحرير الأدبي، وتعليم اللغة الإيطالية للأجانب في بلدية ميلانو. تُعمّق حاليا دراستها الأكاديمية في جامعة ميلانو في نظرية النقد.

باولا روسي

باولا روسي

خريجة قسم اللغات الأجنبية والآداب في جامعة ميلانو. خبيرة في تاريخ وآداب البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية واللوزوفونية. درست اللغة العربية والأدب العربي المعاصر لفترات طويلة. بعد أن عاشت في مرسيليا، عادت إلى ميلانو، وعملت لأكثر من عشر سنوات كمحررة ومترجمة مع دور نشر مختلفة.

باولو غونزاغا

باولو غونزاغا

خريج كلية اللغات الشرقية وآدابها في جامعة كا فوسكاري بالبندقية. عاش في مصر حوالي سبع سنوات، حيث درّس اللغة الإيطالية في كلية اللغات بجامعة المنيا. قدم مساهمات عديدة في الإعلام، لاسيما في الفترة من 2012 إلى 2015 على “الشبكة العربية للإعلام”. ترجم “تفسير الجلالين” إلى اللغة الإيطالية. يقوم حاليا بتدريس اللغة العربية في الجمعية الإنسانية والإسلامية التابعة لـ “المعهد العالي للعلوم الدينية في ميلانو”.

حسين بن شينة

حسين بن شينة

أستاذ الترجمة في معهد SSML Limec في ميلانو. قام بتدريس اللغة العربية في جامعة Johns Hopkins University وجامعة ميلانو وجامعة بافيا، بالإضافة إلى الوساطة الثقافية في Eni Corporate University. عمل لسنوات في قطاع الترجمة الفورية والترجمة من وإلى اللغة العربية بإيطاليا. في عام 2011 حصل على جائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة. نشر العديد من النصوص التعليمية باللغة العربية والعديد من الترجمات الأدبية باللغة الإيطالية. وهو عضو مؤسس لمركز Ilà للدراسات بميلانو.

روزانا مريم سيرينيانو

روزانا مريم سيرينيانو

أسست أكاديمية MaryamEd Transcultural Training لتعليم اللغة العربية في إيطاليا بعد تخرجها من قسم الدراسات العربية الإسلامية والمتوسطية في جامعة نابولي. حصلت على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية من جامعة هايدلبرغ Heidelberg، عام 2020. درست في تونس وفلسطين وسوريا حيث اعتنقت الاسلام عام 2010. هي الآن باحثة في الثقافات والهوية والدين في جامعة نابولي، وعضو في المركز الثقافي الإسلامي في إيطاليا (Grande Moschea di Roma) وأكاديمية ماريانا الدولية البابوية. صدر لها كتاب My Syria، كما أنها تنشر باستمرار العديد من المقالات التعريفية بالثقافة والدين الإسلامي بالإيطالية على مدونات وصحف إلكترونية مختلفة.

سارة لامبيرتي

سارة لامبيرتي

من مواليد عام 1986، تخرجت من قسم “اللغات والثقافات للتواصل والتعاون الدولي” باللغتين العربية والإنجليزية. عملت في مجال النشر وشاركت في العديد من الفعاليات الدولية كمترجمة. حاليا، هي مترجمة في مجال التلفزيون والسينما.

سيمونا تشيللا

سيمونا تشيللا

تخرجت في تاريخ السينما مع أطروحة عن المخرج السنغالي جبريل ديوب مامبيتي، واكتسبت خبرة طويلة كمديرة لتطوير المشاريع في شركة إنتاج الأفلام Lumière & co. عملت بين 2008 إلى 2015 في مهرجان الفيلم الأفريقي لآسيا وأمريكا اللاتينية في ميلانو، حيث تمحورت أبحاثها عن السينما الأفريقية المعاصرة. تتعاون مع مجلات متخصصة عن إفريقيا وهي مؤلفة وكاتبة سيناريوهات سينمائية. شاركت في تحرير كتاب جبريل ديوب مامبيتي أو “رحلة الضبع”، مع مقدمة بقلم مارتن سكورسيزي (عن مطبوعات Harmattan).

سيلفيا ريغون

سيلفيا ريغون

مخرجة، مشرفة سيناريو، وكاتبة مسرحية حاصلة على ليسانس في اللغة العربية. هي المديرة الإبداعية لمشروع Lidelab المسرحي الذي يضم مجموعة من الفنانين المستقلين الذين يقدمون عروضهم من خلال مزيج لغات مسرحية، غنائية وتشكيلية مستوحاة من الأدب. عُرضت أعمال المجموعة عام 2018 في مهرجان البندقية لنهائي مسابقة “Biennale Teatro College –  عن فئة إخراج أقل من 30 سنة”.  في عام 2019 ، أُطلق عرض “ألف ليلة وليلة” لأول مرة في مهرجان 2Mondi بالاشتراك مع معهد La Mama بنيويورك، وفي عام 2020 عُرض على مسرح Piccolo Teatro في ميلانو ضمن مهرجان Tramedutore. عملت ريغون مع مخرجين وممثلين إيطاليين بارزين. وتعيش المسرح كوسيلة للتعبير عن المعرفة ومشاركتها: يعتمد أسلوبها الشخصي على الدراسة، والعلاقة مع الممثلين، على المجتمع المحلي، والحوار مع المؤسسات العلمية. تعمل منذ عام 2020 كمخرج مساعد في مسرح إيمليا رومنيا ERT.

فالنتينا بالاتا

فالنتينا بالاتا

بعد حصولها على ليسانس في الأدب العربي مع أطروحة عن أدونيس، حصلت على ماستر  في الوساطة المتوسطية برعاية مشتركة بين إيطاليا وفرنسا وإسبانيا. أكملت دراستها بين مصر وتونس والمغرب. وهي تدرّس حاليا اللغة الفرنسية والعربية في سردينيا. رعت  العديد من المشاريع الثقافية المتعلقة بفلسطين. ولها العديد من الدراسات حول الثقافة العربية نُشرت في مجلات علمية محكّمة. صدر لها عام 2021 ترجمة “كرسي على سور عكا” للشاعر الفلسطيني نجوان درويش.

فريدا نيري

فريدا نيري

شاعرة غنائية، ومؤدية، ومؤلفة موسيقية مسرحية. امتهنت العمل في الموسيقى منذ عام 2010  بعد فوزها بجائزة Daolio وإطلاق ألبومها الموسيقي الأول الذي يعتمد على موسيقى الجاز الأنيقة والبسيطة. في الفترة التي فصلت إطلاق ألبومها الثاني عام 2017 عن الأول، مرت بمسارات مهنية هامة منها الاشتراك في برامج تلفزيونية وإذاعية هامة على المحطة الوطنية للتلفزيون والإذاعة الإيطاليين Rai، إلى التعاون مع أسماء فنية كبيرة بين إيطاليا والبرتغال. لها العديد من المشاريع الحالية التي تسعى من خلالها إلى اختبار وإعادة تفسير أصوات وأنغام وألحان مختلفة من العالم ودمجها ببعضها، لاسيما الثنائي الذي جمعها مع أنيسة قويزي الذي ركز على التناغم الصوتي بين الفنانتين. عِشقها للمسرح والمزاوجة بين التخصصات دفعها لتأليف عروض تحتضن الموسيقى والشعر والصورة وفن الرمل والرقص: حازت عروضها منذ 2011 إلى يومنا هذا على اهتمام عالمي لاسيما “عشق” الذي عرض عام 2019 في كراتشي، بالإضافة إلى حصولها على العديد من الجوائز في إيطاليا. تدرس حاليًا الغناء الباروكي في كونسيرفاتوار “بيزارو” مع كل ما يكتنف ذلك من انخراط في دورات فردية وجماعية، وممارسات بحثية وفلسفية. عملت لمدة ثلاث سنوات كمديرة فنية لمهرجان Via del Canto رفقة زميلتها وصديقتها الفنانة الإيطالية ـ الجزائرية أنيسة قويزي.

فلافيا مالوزاردي

فلافيا مالوزاردي

(1988) منسّقة معارض مستقلة، تركز أبحاثها على الفن والثقافة التشكيلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. عاشت لفترة طويلة في الشرق الأوسط حيث تعاونت مع معارض محلية ومنسقي معارض عالميين. بعد حصولها على درجة الماستر في تاريخ الفن الإسلامي والهندسة المعمارية من كلية الدراسات الشرقية والأفريقية من جامعة لندن، سجلت في الدراسات العليا تخصص ثقافات تشكيلية وتنظيم معارض في أكاديمية بريرا للفنون الجميلة بأطروحة حول إعادة تفسير التاريخ الحديث لمصر من خلال أعمال الفنانين المعاصرين. تشرف على عمود “إطلالة على الجنوب” في مرصد فوتورا للأبحاث وتعمل كمنسقة لمشاريع فنية وثقافية في إيطاليا والخارج.

كيارا ماريا فرانشيسكا ناني

كيارا ماريا فرانشيسكا ناني

من مواليد كالياري 1989، أظهرت اهتمامًا عميقًا بدراسة اللغات القديمة والحديثة منذ سنوات تعليمها الأولى، وذلك بفضل الرحلات العديدة التي قامت بها مع عائلتها منذ الصغر. درست الوساطة اللغوية بجامعة ساساري تخصص عربي ـ إنجليزي، وبعدها ​​بجامعة كا فوسكاري في البندقية لتتخرج منها بدرجة ماجستير من قسم اللغات وحضارات آسيا ومنطقة المتوسط ​​الإفريقية، بأطروحة عن الأحاديث القدسية. عمقت دراستها للغة العربية في تونس والمغرب والأردن حيث درّست اللغة الإيطالية في الجامعة الأردنية. لتواصل في نفس المهنة في سردينيا، حيث ينقسم نشاطها حاليا بين تدريس اللغة الإنجليزية واللغة الإيطالية كلغة ثانية. تؤمن أنه لكل لغة “روح”  ونظام فريد يعكس وينقل عالمًا من القيم والعادات والقصص ننتقل بينه لا محالة  كلما سافرنا من تجربة لغوية إلى أخرى.

لويزا فرانزيني

لويزا فرانزيني

خريجة قسم الآداب واللغات الشرقية في جامعة كا فوسكاري في البندقية. انتقلت من دراسة النصوص التراثية في الجامعة إلى تدريس اللغة العربية الحديثة في دورات للبالغين والأطفال في إيطاليا. أكملت دراستها للغة العربية في مصر وسوريا وفلسطين. بعد حصولها على مؤهل تدريس اللغة العربية بدأت عام 2019 بتطبيق وتطوير أساليب بيداغوجية حديثة لتعليم اللغة العربية على غرار السرد القصصي وتقنية الكاميشيباي اليابانية. 

ليلى القارصي

ليلى القارصي

من مواليد 1998، ولدت في إقليم بولونيا الإيطالي لأب تونسي وأم مغربية، وتَعتبر نفسها جسرا حيا بين العالم العربي وإيطاليا. ناشطة ثقافية في مجال اللغات، وتعمل حاليا على أطروحة التخرج حول الثنائية اللغوية بين العربية والإيطالية من قسم اللغات الأجنبية والآداب من جامعة بولونيا. عملت لسنوات في مكتبات مختلفة في إقليم بولونيا، وشاركت في تأسيس منصة Nastafeed لتعليم اللغة العربية، وأطلقت العديد من المبادرات لتدريس اللغة العربية من خلال تطبيق أسلوب يجمع بين التعليم والترويج للقراءة من خلال اللعب. تعمل حاليا في أكاديمية Drosselmeier / Giannino Stoppani، وتعد مستشارة الأكاديمية في العلاقات بين إيطاليا والعالم العربي.

ناديا روكيتي

ناديا روكيتي

 خريجة “اللغات والثقافات والتواصل الدولي” (2010) من جامعة ميلانو (تخصص عربي ـ اسباني). عمقت معرفتها بالعالم العربي من خلال إقامتها في سوريا ولبنان ومصر والجزائر. تدرّس العربية وآدابها وحضارتها منذ 2010. وحصلت على مؤهل للتدريس في جامعة كا فوسكاري فينيسيا عام 2013. منذ عام 2019 بدأت العمل أستاذة محاضرة في مدرسة LIMEC العليا للوسطاء اللغويين في ميلانو. صدر لها عن دار Jouvence  النسخة الإيطالية من “الزمن الجميل” لإميلي نصر الله ، ووصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة Bottari Lattes للترجمة الأدبية من العربية عام 2020. هي عضو مؤسس ونائب رئيسة “مركز الدراسات Ilà®.

نجلاء والي

نجلاء والي

باحثة ومترجمة أدبية والمشرفة على سلسلة الأدب المصري المعاصر لمعهد كارلو ألفونسو نالينو للشرق. تُدرّس حاليا اللغة العربية في جامعة تورينو. حصلت عام 2017  على جائزة المنجز الاسثنائي عن مجمل أعمالها في الترجمة التي تمنحها وزارة الثقافة الإيطالية. تغطي مجالات أبحاثها: الدراسات الترجمية، الأدب المقارن، الأدب العربي الحديث، والرواية المصرية المعاصرة.

يوسف وقاص

يوسف وقاص

كاتب ومترجم سوري، يعد من أهم الوجوه الأدبية العربية في إيطاليا، له إصدارات قصصية وروائية مختلفة باللغة الإيطالية، من بينها .Sulla via di Berlino (2017)  حاز على العديد من الجوائز الأدبية، وترجم للغة العربية أعمالا كثيرة عن الإيطالية. يتعاون مع المجلة الأدبية “الدوحة” و”العربي الجديد” اللندنية. أنتجت القناة الإيطالية Rai3  والقناة السويسرية Swiss Television فيلمين وثائقيين عن نشاطه الأدبي. عاد إلى سوريا عام 2005، ثم غادرها مجددا إلى إيطاليا عام 2016.